الرئيسية / العلماء يدعون إلى حراك د / الحاجة اليومية من فيتامين د و خطأ المؤسسة الطبية IOM

الحاجة اليومية من فيتامين د و خطأ المؤسسة الطبية IOM

هناك خلاف جوهري و جدل كبير بخصوص الحاجة اليومية للفيتامين د بين المؤسسات و الهيئات الطبية و الدول. في العام 2010 حددت مؤسسة الأطباء الامريكية IOM معايير فيتامين د الجديدة وفقاً لمعاير هيئة الغذاء و التغذية و رفعت الحصة المنصوح بها غذائيا لثلاثة اضعاف و بقي ذلك غير كافيا بالنسبة لبعض الهيئات و المؤسسات التي تعنى بفيتامين د.
تقول كارول بغلي، مديرة منظمة غراسروتس هيلث، اتضح أن هناك مشكلة أكثر خطورة و بمراجعتنا لطرق المؤسسة الطبية IOM الإحصائية، تبين ان حصة 600 وحدة دولية/ يوم من فيتامين د تعطي فقط 50٪ من السكان تركيز 20 نانوغرام/م (التركيز الذي تعتبره المؤسسة الطبية كافياً). كما خلص تحليل الدكتور بول فوغلرز من جامعة ألبرتا في أن المؤسسة الطبية IOM أن الأمر يحتاج لحوالي 8895 وحدة دولية/يوم لتحقيق تركيز 20 نانوغرام/مل عند 97.5٪ من السكان (” الخطأ الإحصائي في تقدير القيمة الغذائية الموصى لفيتامين د ، للدكتور بول فوغلرز Paul J. Veugelers, MD).).
تستخدم منظمات و هيئات عالمية مختلفة مجالات مرجعية مختلفة لتوضح معنى نقص فيتامين د الشديد (عوز)، أو النقص الطفيف (غير كاف)، أو الحصيل الكافي(كاف). يوضح الجدول التالي قيم فيتامين د بالنسبة للمنظمات و الهيئات العالمية التي اعتمدت على معاير علمية و بحثية مختلفة مازالت تثر جدلاً واسعاً بخصوص أهمية فيتامين د:

تقترح هيئة فيتامين د أن مستوى 50 نانوغرام/مل هو المستوى المثالي المطلوب لدى الجميع. لهذا السبب توصي الهيئة بأن يأخذ البالغون ما يعادل 5000 وحدة دولية/يوم من مكملات فيتامين د من أجل الوصول إلى هذا المستوى و الحفاظ عليه. بينما توصي جمعية الغدد الصماء بأخذ مكملات فيتامين د بما يعادل 2000 وحدة دولية/يوم للوصول والحفاظ على مستوى 30 نانوغرام/مل و ما فوق. أخيرا، يوصي مجلس الغذاء والتغذية المعتمد من قبل المؤسسة الطبية الأمريكية بحصة 600 وحدة دولية/ يوم من مكملات فيتامين د لأنها تعتقد أن 20 نانوغرام/مل و مافوق هو المستوى المثالي الذي يحتاجه كل فرد مهما كان عمره و جنسه.
يصر بعض العلماء على اعطاء جرعات عالية من فيتامين د باعتبار أننا مبرمجون للحصول على كميات تعادل 20 الى 30 ألف وحدة دولية من تعرضنا الكافي للشمس فلماذا تجبرنا الدول او المنظمات على اخذ كميات زهيدة من فيتامين د. و يقول البعض اننا اذا اخذنا كميات عالية الى حد مسموح به فإننا نقي أنفسنا من الامراض المعدية و السرطانية و غيرها.
بناء على الجدل المثار من قبل الهيئات العلمية و البحثية بخصوص الحصص اليومية المنصوح بها من فيتامين د، أصدرت مؤسسة الأطباء قرارت جديدة أقرت بها بأنه من الأفضل ترك الأمر للجمعيات الأمريكية التخصصية لتقرير معاير إعطاء فيتامين د. فيما يلي التوصيات الصادرة عن بعض المنظمات في الولايات المتحدة بالنسبة للحصة الغذائية المنصوح بها من فيتامين د يومياً بمقياس الوحدة الدولية وفقاً للجنس و العمر.


تحافظ هيئة علماء منظمة فيتامين د الأمريكية المؤلفة من عشرات الأطباء والباحثين في مجال فيتامين د على موقفهم المعتمد على الأدلة التي توضح أن مستوى فيتامين د الجاري في الدم يجب أن يكون 40-60 نانوغرام/مل (100-150 نانومول/ل). لحساب الحصة التي يجب أخذها من فيتامن د للوصول إلى التركيز المنصوح به و على سبيل المثال تركيز 50 نانوغرام/مل، يجب أن نؤكد على وجود برامج حسابية خاصة تعطيك الجرعة التي يجب أن تتناولها من مكملات فيتامين د يومياً حسب وزنك و جنسك و عمرك و تركيز فيتامين د لديك. اضغط هنا لمعرفة حاجتك من فيتامين د.

لوحظ أنه عند الأشخاص البدينين هناك مستويات منخفضة من فيتامين د حيث يحتجز النسج الشحمي فيتامين د و يقلل من دوره و مستواه في الدم. لذلك أوجد البحثون أن هناك حاجة لتناول فيتامين د بكمية تعادل ضعفين أو ثلاثة أضعاف الكمية المنصوح بها يومياً و ذلك للحصول على الحاجة اليومية عندهم. يقترح أخصائي الحمية إضافة فيتامين د الى الحمية عند الأشخاص عالي الوزن لحثهم على تخفيض وزنهم. كذلك اختلفت الحصة اليومية بالنسبة للمرضع و للحامل بناءً على التوصيات الجديدة.
بالاضافة للحصص اليومية المنصوح بها من فيتامين د حددت الهيئات و المؤسسات الطبية الحصص القصوى الآمنة التي يمكن تناولها من فيتامين د على النحو التالي :

هل يمكننا تناول كميات أكبر من الجرعات المنصوح بها من فيتامين د؟
توصي الهيئات بعدم تجاوز هذه الحدود القصوى للجرعات المنصوح بها من فيتامين د، وهذا يعني عدم تناول البالغين لأكثر من 10000 وحدة دولية/يوم بالنسبة لهيئة فيتامين د و جمعية الغدد الصم أو لأكثر من 4000 وحدة دولية/يوم بالنسبة للمؤسسة الطبية IOM. رغم ذلك، يجب أن لا ننسى أن أجسامنا يمكن أن تنتج من 10000 إلى 30000 وحدة دولية من فيتامين د بعد التعرض لأشعة الشمس. كذلك الأمر، لا يعتبر فيتامين د ساماً، حيث أظهرت العديد من الأبحاث بأن تناوله بكمية 30000 وحدة دولية يومياً ليس ضاراً، كما أوجدت أبحاث اخرى عدم سمية فيتامين د اذا اخذ بكمية 46000 وحدة دولية يومياً لمدة شهرين أو أكثر ، اضغط هنا لقراءة المزيد.

هذا هو الوقت المناسب للحراك!
افحص فيتامين د لديك!
تأكد من الجرعة المناسبة لك اضغط هنا!
بادر بالتغيير وشارك برأيك اضغط هنا!

عن admin

شاهد أيضاً

فيتامين د و الوقاية من مرض السكري النمط 1 و 2

تظهر الدراسات و المعطيات العلمية و البحثية ترابط بين حدوث السكري و نقص فيتامين د …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *