الرئيسية / العلماء يدعون إلى حراك د / بادري بالتغير أثناء الحمل لحمايتك و حماية طفلك

بادري بالتغير أثناء الحمل لحمايتك و حماية طفلك

في العالم العربي أظهر فودة و من معه (Foudaa, M.. Neonatology, 2017.)  في دراسة أجريت على الحوامل طوال مدة الحمل  أن  84.3٪ من الأمهات لديهم عوز فيتامين د، و  10٪ من الأمهات لديهم فيتامين د غير كاف، و  5.7٪ فقط كان مستوى الفيتامين كاف. خلص فوده إلى إن نقص فيتامين د عند الأمهات و حديثي الولادة مرتفع بشكل مثير للجزع في العرب ويرتبط ارتباطا وثيقاً ببعضهما البعض. في الولايات المتحدة الأمريكية و صلت نسبة الحوامل المعوزات لفيتامين د لـ  80% تقريبا وفعلياً بنسبة 100% للحوامل الأمريكيات من أصول أفريقية.

حالياً، يوصي الباحثون أن تحصل المرأة الحامل على 4000 وحدة دولية من فيتامين د يومياً. تقول د. كارول وانغر، المؤلفة الأساسية للدراسة والباحثة في طب الأطفال في جامعة كارولينا الجنوبية الطبية: “لقد تخوف الناس في الخمسينيات والستينات من القرن العشرين من أن يتسبب نقص فيتامين د بتشوهات خلقية. أصبحت أهمية فيتامين د لصحة الأم والجنين واضحة الآن، و من ضمنها الصحة العظمية وعمل الجهاز المناعي.  أظهرت الدراسات الحديثة أن نقص فيتامين د خلال فترة الحمل يشكل مشكلة صحية عامة خطيرة. لا يؤمن النظام الغذائي الكمية الكافية من فيتامين د، كما أننا لا نتعرض لأشعة الشمس بالقدر الكافي”.  قررت د. كارول وانغر و زملائها، ومن ضمنهم د. بروس هوليس الذي يعمل في أبحاث فيتامين د منذ 30 عاماً تحديد الجرعة المثالية من مكملات فيتامين د للنساء الحوامل. قام الباحثون بتوزيع 494 امرأة حامل (تاريخ الحمل 12-16 أسبوعاً) عشوائيا ضمن ثلاث مجموعات علاجية. حصلت المجموعة الأولى على 400 وحدة دولية من فيتامين د يوميا، وحصلت المجموعة الثانية على 2000 وحدة دولية، بينما حصلت المجموعة الثالثة على 4000 وحدة دولية. تم تقييم و مراقبة النساء شهريا. قالت د. وانغر، “لم تظهر آثار سلبية متعلقة بجرعات خاطئة من فيتامين د عند أي من مجموعات الدراسة” . درس الباحثون أيضا آثار مكملات فيتامين د على المضاعفات الحاصلة أثناء الحمل، ومن ضمنها الارتعاج الحملي، السكري الحملي، الانتانات، والمخاض والولادة المبكرة. صرحت د. وانغر: ” الجزء المدهش من الدراسة هو أن النساء اللواتي يحصلن على كمية كافية من فيتامين د كانوا أقل عرضة للمخاض المبكر والولادة المبكرة و الانتانات”. أعطيت أفضل النتائج على النساء اللواتي حصلن على 4000 وحدة دولية من فيتامين د يومياً. لذلك، أوصى الباحثون أن تكون هذه هي الجرعة اليومية لجميع النساء الحوامل.

الوقاية من حدوث الأمراض في الحمل:

تقلل مستويات فيتامين د في الدم أكثر من 40 نانوغرام/مل (بالمقارنة مع متوسط ​​السكان من 25 نانوغرام/مل) من مخاطر الحمل التي يمكن أن تصيب الأم. يؤدي تحقيق المستوى الكافي  لفيتامين د في دم الحامل إلى:

 

تخفيض الولادة المبكرة Wagner CL, et al. 2014 June 17-20.
تخفيض الولادة المبكرة في التوائم Lisa M. Bodnar,  et al.  2013 Jul; 122(1): 91–98.
الوقاية من حالات  ماقبل الارتعاج الحملي

الوقاية من السكري الحملي

الوقاية من التهاب المهبل الجرثومي

Wagner CL, et al. 2013;136: 313-320.
الوقاية من الاكتئاب Huang JY, et al. 2014; 23(7):588-95.
الوقاية من الاكتئاب بعد الولادة Gur EB, et al.  2014;179:110-6.
الشفاء من ضعف المقوية العضلية Kalliokoski P, et al. 2013;13(237).

 

الوقاية من حدوث الأمراض عند الأطفال:

تقلل مستويات فيتامين د في الدم أكبر من 40 نانوغرام/مل (بالمقارنة مع متوسط ​​السكان من 25 نانوغرام/مل) عند الأم الحامل من المضاعفات و المخاطر التي يمكن أن تصيب طفلها بعد الولادة. يؤدي تحقيق المستوى الكافي  لفيتامين د في دم الحامل إلى:

انخفاض انتشار نزلة البرد Shin YH, et al. 2013;56(10):439-445.
انخفاض انتشار إنتانات الأذن
انخفاض معدل التهاب الرئة
الوقاية من الربو Magnus MC, et al ;27(6). 2013.
الوقاية من صغر الحمل بالنسبة لعمره Gernand, AD, et al. 2014 ;123(1):40-8.

 

وفق التوصيات المدرجة لرعاية الأم الحامل أوصى العلماء في هيئة فيتامين د و منظمة غراسروتس هيلث بتطبيق المعاير التالية:

  • اختبار فيتامين د في ثلاث أوقات أثناء فترة الحمل.
  • الحفاظ على مستويات الدم فيتامين د من 40-60 نانوغرام/مل (100-150 نانومول/ل).
  • تعتبر كمية 000 وحدة دولية/يوم آمنة.

 

هذا هو الوقت المناسب للحراك!

تأكدي الآن افحصي فيتامين د لديك!

حافظي على مستوى 40-60 نانوغرام/مل لديك في الدم!

الجرعة المناسبة لك هي 4000 وحدة دولية يومياً!

بادري بالتغير لحماية صحتك وصحة طفلك!

شاركي برأيك   اضغطي هنا!

 

عن admin

شاهد أيضاً

فيتامين د و الوقاية من مرض السكري النمط 1 و 2

تظهر الدراسات و المعطيات العلمية و البحثية ترابط بين حدوث السكري و نقص فيتامين د …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *