الرئيسية / العلماء يدعون إلى حراك د / سخر طاقة الشمس للصحتك و صحة عائلتك

سخر طاقة الشمس للصحتك و صحة عائلتك

يعتبر التعرض للشمس مهماً لصحتنا ما دمنا لا نعرض جلدنا للحروق. يقول الدكتور مايكل هوليك الباحث في مجال فيتامين د تظهر فوائد التعرض لأشعة الشمس بالانتاج الطبيعي لفيتامين د في بشرة جلدنا، و خفض ضغط الدم باصطناع أكسيد النترات و تحسن المزاج بزيادة الأندورفينات –بيتا، و تحسين صحة الجلد باصطناع مواد أخرى مشابهة لفيتامين د. كما تعمل أشعة الشمس أيضاً على الوقاية من أذيات الجلد المستقبلية ودعم جهاز المناعة وتخفيف الألم ودعم الاسترخاء وشفاء الجروح والنظم اليوماوي.

في العام 2016 أظهرت دراسة العالم Lindqvist  أن تجنب التعرض لأشعة الشمس يعادل خطورة التدخين على صحتنا. في عام 1903، حاز فنسن Finsen على جائزة نوبل في الفيزيولوجيا و الطب لعمله المستمر في شفاء مرض السل عن طريق تعريض المرضى لأشعة الشمس، و لم يعرف أنذاك أن ذلك ناتج عن اصطناع فيتامين د ودوره في دعم جهازنا المناعي بتصنيع مواد قاتلة لعصية السل ((Cathlecidin.

فيتامين د – فيتامين الشمس الساطعة؟

ببساطة يطلق على فيتامين د بفيتامين الشمس الساطعة لأن أشعة الشمس تشكل المصدر الاساسي لاصطناعه في بشرة جلدنا و ذلك بالتعرض اليومي المباشر خلال منتصف النهار لمدة 10  الى 45 دقيقة (10 دقائق للبشرة الفاتحة و 45 دقيقة للبشرة الداكنة) و ذلك في المناطق التي توفر شمساً ساطعة. تحقق لنا الشمس مايعادل 90-95 % من حاجتنا من فيتامين د . يعيش فيتامين د المنتج في بشرة جلدنا عن طريق التعرض للشمس على الأقل ضعفين او اكثر في الدم من فيتامين د المأخوذ عن طريق الفم كما يعتبر أسهل و أسرع من ناحية التخزين في النسيج الشحمي.

وجد استطلاع منظمة غراسروتس هيلث التي تعنى بفيتامين د (سان دييغو، كاليفورنيا في 15 حزيران للعام 2015 ) اعتقاد أطباء الجلدية بأن التعرض للأشعة فوق البنفسجية هو وسيلة علاج قابلة للتطبيق، لكن أطباء الجلدية مازالوا يجمعون ضد التعرض لأشعة الشمس. أجرت منظمة غراسروتس هيلث استطلاعا لمائة طبيب جلدية في ربيع 2015، جميعهم أعضاء في الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، لتحديد التناقض المقلق ولتجهيز البرامج تعليمية الهادفة. وكانت النتائج مذهلة! حيث يعتقد 99 من 100 طبيب جلدية أن التعرض المنطقي للأشعة فوق بنفسجية هو المصدر الرئيسي في العالم للحصول على فيتامين د. أظهر الاستطلاع نفسه النتائج التالية:

  • يعتقد 99 من أصل 100 طبيب جلدية (99%) أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية هو خيار علاجي فعال.
  • يوصي تقريباً 9 من كل 10 أطباء جلدية (88%) على استخدام مصابيح الأشعة فوق البنفسجية كوسيلة علاجية.
  • يوصي أكثر من 1 بين كل 4 أطباء جلدية (28%) المرضى باستخدام صالونات التسمير كوسيلة سهلة وغير مكلفة للوصول للعلاج الذاتي.

صرحت كارول باغرلي، المؤسسة لمنظمة غراسروتس هيلث “بأن هذا الاستطلاع أكد التباين المقلق مع أطباء الجلدية الذين لا يعرفون حتى الآن إن كان التعرض للأشعة فوق البنفسجية هو الوسيلة الطبيعية والأكثر وفرة للجسم لإنتاج فيتامين د، وأن نقص فيتامين د يشكل مشكلة صحية هائلة لا يمكن معالجتها حول العالم دون التعرض لكمية كافية من أشعة الشمس.”

تم تأكيد هذا الاستطلاع نتيجة للأسئلة التي تم طرحها في ندوة أقامتها منظمة غراسروتس هيلث (جامعة كاليفورنيا – سان دييغو)، والتي استضافت العديد من باحثين فيتامين د الرائدين حول العالم، تحت عنوان “فيتامين د من أجل الصحة العامة، بدمج أشعة الشمس والمكملات من أجل الصحة المثالية”. و أقر الإجماع على أن التعرض للأشعة فوق البنفسجية هو مكون جوهري للحصول على كمية كافية من فيتامين د.

 

الحياة الصحية تتضمن التعرض للشمس للحصول على فيتامين د، لذلك استمتع بالتعرض للشمس بشكل أمن مع الحذر من عدم الإصابة بالحروق. من أجل الحصول على التعرض الشمس بشكل معقول خصص تعرضك للشمس مع الأخذ بعين الاعتبار العوامل التالية:

 

 

هذا هو الوقت المناسب للحراك!
افحص فيتامين د لديك!
تأكد من الجرعة المناسبة لك اضغط هنا!
بادر بالتغيير وشارك برأيك اضغط هنا!

 

عن admin

شاهد أيضاً

فيتامين د و الوقاية من مرض السكري النمط 1 و 2

تظهر الدراسات و المعطيات العلمية و البحثية ترابط بين حدوث السكري و نقص فيتامين د …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *